الأربعاء 21 آب 2019


إبقوا على تواصل





طقسنا اليوم




أخبار سياسية محلية ودولية

العلامة الشيخ علي ياسين في خطبة عيد الفطر: لننطلق عاملين على تحرير ما تبقى من أراضينا المحتلة


 

  

جنوب لبنان -محمد درويش :

  

قال رئيس لقاء علماء صور العلامة الشيخ علي ياسين في خطبة عيد الفطر التي القاها في مسجد المدرسة الدينية في صور اليوم : كيف نفرح بالعيد وبجوار بيت الله الحرام تنعقد ثلاث قمم لتمرير صفقة القرن، وللاستمرار في قتل وحصار أهل اليمن، وللتحشيد ضد الجمهورية الإسلامية، التي حملت همّ المسلمين كافة دون نظرٍ إلى مذاهبهم أو عقيدتهم، وحملت همّ فلسطين، رافعة شعار [ اليوم طهران، وغداً القدس ]، ولكن يقيناً لن ينال المطبّعون ما تآمروا لأجله، فشعب فلسطين سيسقط صفقة قرنهم بجهاده ووحدته، وأهل اليمن حتماً منتصرون بإيمانهم وصبرهم ووطنيّتهم وحكمتهم وبسالتهم، والجمهورية الإسلامية التي تغلّبت على كل المؤامرات والحروب وخرجت عزيزة منتصرة، فسوف تكرّر النصر تلو النصر على الحصار والعقوبات التي يفرضها الشيطان الأكبر على يد دجّال العصر ترامب، وذلك بفضل وحدة شعب الجمهورية الإسلامية، وبفضل إيمانه وطاعته لقادته المخلصين الذين أخرجوا حبّ الدنيا من قلوبهم، وعاهدوا الله على الثبات والاستمرار في مواجهة الطواغيت والظالمين، فهم لن يكلّوا ولن يستكينوا حتى يسلّموا الراية لصاحبها، وحينها يكون يوم عيد الأمة الأكبر .
ليكن العيد لنا حركة مسؤولية نعيش فيها التقوى، ونبتعد فيه عن اللهو، ونعمل في مواجهة كل ظلم وطغيان، لنواجه الأخطار المُحدقة بنا، فلنواجه الفساد المستشري في جسد مؤسسات دولتنا اللبنانية، ذاك الفساد الذي أوصل البلد إلى حافة الإفلاس، بسبب استحلال المسؤولين للمال العام، وسلبه ونهبه، وما ملياراتهم في البنوك الخارجية إلاّ دليل صارخ على نهبهم وفسادهم ولصوصيتهم، وإلاّ من أين لهم هذا؟ ولن نتمكّن من مواجهة الفساد إلاّ بتغيير الحال الذي نحن عليه، وإجبار المسؤولين على الخضوع للمحاسبة والمساءلة، وفي نفس الوقت نضل متمسكين بقوة لبنان أمام المتربصين به من خلال تثبيت الثلاثية الماسية [ جيش شعب ومقاومة ]؛ كي لا يجرؤ العدو الصهيوني المتربّص بنا من النيل من أرضنا وثرواتنا، وننطلق عاملين على تحرير ما تبقى من أراضينا المحتلة

  

 


عودة الى القائمة
ان اي موضوع او تعليق ينشر عبر صفحتنا ليس بالضرورة يعبر عن سياستنا او راينا او موافقتنا عليه انما يعبر عن رأي ناشره وحرية الرأي
الإسم:  *    
البريد الإلكتروني:  *  لن يتم عرض محتوى هذا الحقل في الموقع;  
التعليق:  *